fbpx
اقتصادشركاتصفحة أولى

كيف غزت تركيا سوق الألعاب الإلكترونية؟

تشهد شركات الألعاب الإلكترونية التركية تطورا غير مسبوق. وهي تحتل المركز الأول في المنطقة والسادس عشر في العالم.

كما يبلغ حجم الاستثمارات فيها 110 مليارات دولار. وفقا لإحصائيات العام الماضي فإن نسبة النمو تقدر ب 7%.بينما بلغ حجم الصادرات مليار دولار.

كيف تطور القطاع؟

 بدأ إنتاج الألعاب الإلكترونية في تركيا في تسعينيات القرن الماضي. حينها بدأت شركات بتنفيذ بعض الألعاب الصغيرة.

لكن الانطلاقة الحقيقية كانت سنة 2008 أي منذ افتتاح مركز تكنولوجيا الألعاب أو ما يسمى حديقة الألعاب التركية “تيكنيكانت” .

بدأت الشركات بالتطور شيئا فشيئا وذلك بفضل نمو تقنيات الهواتف الذكية. بدأت هذه الشركات بإنتاج الألعاب الإلكترونية ومكملاتها وتحسيناتها.

في البداية لم تكن الشركات التركية قادرة على إنتاج أجهزة اللعب متكاملة البرمجيات. لكن بعد ذلك وسعت من طاقتها الإنتاجية وشهدت تطورا ملحوظا منذ سنة 2010.

ألعاب الفيديو التركية
ألعاب الفيديو التركية

من جهة أخرى تم تأسيس اتحاد مطوري الألعاب في تركيا سنة 2014. وحصل على دعم حكومي كبير ومساندة في مجال الدعم الفني عبر وزارة التجارة. 

أما عن الانتشار في العالم فقد حظيت منتجات قطاع الألعاب الرقمية التركية بانتشار واسع في السوق الأمريكية وفق تصريحات “ميرت جان” مؤسس شركة تركية لتطوير الألعاب الإلكترونية.

وقال جان إنه أسس شركته “روبي غيمز” لتطوير الألعاب الإلكترونية في عام 2018. وهي مستمرة في نشاطها الآن في مدينة التكنولوجيا التي تتبع جامعة إزمير غربي تركيا.

وبين أنه من بين كل 10 ألعاب يتم تحميلها في الولايات المتحدة. يوجد 6 منها مطورة من قبل شركة تركية وذلك في شهر مارس/آذار الجاري. وهو ما يعد انتشارا واسعا للألعاب الرقمية التركية في السوق الأمريكية وفق تعبيره.

وأشار جان إلى أن لعبة “هانديمان ثري دي” الرقمية التي تتولى شركته جانب النشر منها. ضمن قائمة الـ10 الأكثر تحميلا في الولايات المتحدة، من قبل مستخدمي نظام تشغيل “IOS”.

وسابقا قام ثلاثة شبان أتراك بابتكار لعبة سباق سيارات بلغ عدد مرات تحميلها حول العالم نحو 20 مليون مرة في ثلاثة شهور فقط.

زر الذهاب إلى الأعلى